تاريخ الكتاب الفقهي

نظمت جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ممثلة بالمعهد العالي للقضاء لقاء علميا بعنوان: “تاريخ الكتاب الفقهي” مع معالي الشيخ صالح بن عبد العزيز بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، عضو مجلس الشؤون السياسية والأمنية مساء أمس الاثنين، 14/03/1441هـ في قاعة الشيخ محمد بن إبراهيم بمبنى المؤتمرات، بجامعة الإمام.

وقد حظي اللقاء بحضور كثيف، يتقدمهم معالي مدير الجامعة أد. أحمد العامري، وعدد من أصحاب السمو الملكي الأمراء، وأعضاء هيئة كبار العلماء، وأعضاء هيئة التدريس بالجامعة

ويظهر من خلال صور القاعة الحضور الكثيف لمحبي الشيخ وطلبة العلم ومحبي مجالس العلم، في مشهد يوثق جانبا من حب الناس للعلماء وتوقيرهم، وحبهم لطلب العلم والتزود منه، حيث اكتظت القاعة بالحضور من طلاب العلم داخل الجامعة وخارجها.

وقد بدأ الشيخ اللقاء باستعراض تاريخ الكتاب الفقهي في المرحلة الأولى وهي: عهد النبي صلى الله عليه وسلم حتى حدود سنة 120هـ. ثم مرحلة التدوين التي تليها حتى عام 240، ثم مرحلة تدوين أتباع المذاهب من عام ٢٤٠هـ حتى ٣٦٠هـ؛ كصنيع ابن المنذر وأبي بكر الأثرم، ثم استعرض الشيخ تدوين الفقه عند الأئمة الأربعة، وتحدث عن فقه كل إمام وكيفية تدوينه، وانتشاره عن طريق الأتباع والتلاميذ في الأمصار باستفاضة، ثم ختم الشيخ حديثه بوصايا مهمة لطلاب العلم، وبعد نهاية اللقاء ألقى معالي مدير الجامعة كلمة شكر فيها الضيف معالي الشيخ صالح، وأصحاب السمو الملكي الأمراء، وأصحاب المعالي والسعادة على حضورهم وتشريفهم للقاء، كما شكر معاليه عميد المعهد العالي للقضاء، عضو هيئة كبار العلماء، معالي الشيخ د. عبد السلام بن عبد الله السليمان على جهوده المتميزة في تنظيم اللقاء، مشيرا معاليه إلى أن مثل هذه الندوات العلمية سوف تستمر في هذه الجامعة العريقة.